المحلي

والي غليزان يعلن الحرب على المسؤولين “السماسرة” في العتاد المغشوش

نصّب لجنة تقنية لاقتناء مضخّات و أخرى لحل ملف المقصيين

كشف والي غليزان عطاالله مولاتي عن ضرورة حل الصراع القائم بالمجلس البلدي لدفع التنمية أين تناول مشكل الأحياء الفوضوية التي أقر من خلالها ان هناك حلول مركزية واخرى محلية تبنى بالتشاور مع قاطني هذه الأحياء عن طريق تمكينهم من الاستفادة من الأنماط السكنية المتوفرة وهذا بعد دراسة الملفات حالة بحالة .

وقرر تطعيم لجنة السكن بكفاءات محلية لدراسة ملفات المقصيين و إعادة التمحيص بملفاتهم مستغربا من غياب التنمية على غرار غياب الانارة العمومية واهتراء الطرقات والانتشار الرهيب للنفايات حتى بقلب المدينة وهَي مناظر تؤكد حالة الإهمال والتسيب سواء بالنسبة للمنتخبين او الادارة على حد سواء في ظل تواجد شاحنة واحدة لرفع القمامات واهتراء العتاد بالمصلحة التقنية للبلدية .

وأسدى أوامر بضرورة التخلص من العتاد المعطل واقتناء عتاد جديد مؤكد ان مصالحه ستقف على هذا العجز للقضاء على مشكل انتشار النفايات والأوساخ ،و أمر رؤساء البلديات بعدم اقتناء مضخات المياه الا بحضور لجنة تقنية مختصة كون أغلبها باتت تتعطل مما يؤدي إلى تذبذب في توزيع المياه الشروب او انقطاعه كليا كما سيضع القرار حدا لاقتناء العتاد المغشوش من طرف الاميار وتكاليف باهضة انهكت خزينة الدولة.

و عاين الوالي مشروع محطّة التطهير بحي شمريك والتي بلغت نسبة إنجازها 99% والتي ستمكن من رفع نسبة السقي ومشروع إنجاز مجمع مدرسي بحي سطال ،وبخصوص العيادة المتعددة الخدمات الطبية ” بقدور محمد” المغلقة منذ فترة أمر والي الولاية بفتحها فورا وأسدى تعليمات لمدير الصحة والسكان بالمتابعة والمراقبة الدورية لجميع العيادات على مستوى الولاية وتحسين الخدمة الصحية العمومية إلى جانب مشروع إنجاز شبكة الصرف الصحي بالحي وتقدر نسبة إنجاز المشروع 90% كما وقف على أشغال تهيئة الطرقات بحي لروبال .

كما أعطى والي الولاية إشارة انطلاق صيانة الطرقات عبر أحياء الولاية من وسط المدينة التي عرفت تدهورا كبيرا والتي كانت محل إنشغالات ساكنة البلدية هذه العملية تمتد لمسافة 5،8 كم في مدة لا تتجاوز 5 أشهر ، كما أسدى والي الولاية تعليمات صارمة لكل من المقاولة ومدير التعمير بإحترام الآجال التعاقدية لهذه العملية.

وبحي المركبات عاين والي الولاية والوفد المرافق له أشغال التحسين الحضري ، تهيئة الطرقات والأرصفة وكذا الإنارة العمومية والتي عرفت تأخرا في الانجاز وفي هذا السياق أمر والي الولاية مدير التعمير بمراقبة المشروع دوريا وأصدر تعليمات للمقاولة بتسليم المشروع في أجاله المحددة كما كانت المناسبة للاستماع الى إنشغالات سكان الحي.

وفي ختام زيارته لبلديتي دائرة غليزان إلتقى الوالي لجان الأحياء لكل من بلدية بن داود وغليزان أين أستمع إلى مختلف إنشغالاتهم على غرار نقص المياه الصالحة للشرب ، السكن والسكن الريفي ،مشكل النقل بخصوص نقص خطوط النقل بعدة أحياء على غرار حي شمريك وحي النصر وكذا مشكل تهيئة الطرقات السكن الريفي .

بلفوضيل لزرق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق