حدث اليومصحة

موظفو قطاع الصحة يهددون بالتوجه نحو حراك صحي

نظمت اليوم، التنسيقية الوطنية لموظفي الصحة اضرابا عن العمل، شلت من خلاله جميع المستشفيات عبر كامل التراب الوطني بنسبة 90 بالمئة ، وذلك تنديدا بالظروف الصعبة التي يعشها عمال القطاع .

وكشف المنسق الوطني بدر الدين كليبي في تصريح لـ”الفجر”، ان الاضراب الذي دخل فيه موظفو الصحة، شاركت في العديد من النقابات،” النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين والنقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية والنقابة الوطنية للشبه الطبيين ” للمطالبة بالخروج من الوظيف العمومي، والحاقهم بالوظيف الاستشفائي الذي كان مجسدا من قبل وتم تجميده، مطالبا بإعادة تحيين المشروع والحاق عمال القطاع به .

كما طالب موظفي الصحة بتفعيل بطاقة الشفاء 100 بالمئة أي تامين شامل، والترقية الالية لجميع عمال الصحة، بالإضافة الى التقاعد النسبي والمسبق، مع تحسين ظروف العمل ورفع أجور العمال.

ومن بين اهم المطالب التي طالبت بها التنسيقية أيضا، هي دفع منحة كورونا والتي تخص الشطر الثالث، الربع والخامس، وبهذا الشأن قال المنسق الوطني، ان هناك تأخر بـ7 اشهر في دفعها، مشيرا ان الترخيص بدفع الشطر الثالث لمنحة كورنا في هذا التوقيت جاء من اجل كسر الاضراب، داعيا الوزارة لتنظيم لقاء موحد يجمع بجميع نقابات القطاع دون تفرقة.

وأضاف كليبي ان الاضراب، مس جميع المستشفيات وتم شل المؤسسات بنسبة 90 بالمئة، محذرا الوزارة من تجاهل مطالبهم الذي قد يؤجج الأوضاع ويدفعهم للخروج الى الشارع، وهو ما حدث اليوم في بعض الولايات ، مهددين بالتوجه نحو حراك صحي إذا لم تلقى مطالبهم استجابة من طرف الوزارة.

وبهذا الخصوص قال كليبي انهم يقدرون الوضع الصحي والازمة التي تمر بها البلاد وهو ما جعلهم يعملون رغم الظروف الصحية الصعبة خلال فترة كورونا، لكن ان الأوان من ان يجدوا من يقف بجانبهم لتحسين أوضاعهم واسترجاع حقوقهم.

حفيظة نورة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق