الاقتصادي

قمة لرؤساء دول وحكومات الدول الافريقية المنتجة للبترول في برازافيل

الموافقة على اتفاقية إعادة رسملة الشركة الأفريقية للاستثمار في الطاقة

وافق مجلس وزراء منظمة الدول الافريقية المنتجة للبترول في ختام دورته العادية التاسعة والثلاثين التي عقدت يوم الخميس في نيامي (النيجر) على اتفاقية إعادة رسملة المؤسسة الأفريقية للاستثمارات في الطاقة, وهي هيئة مالية أنشأتها المنظمة من أجل حشد الأموال لتطوير القطاع الطاقوي في افريقيا.

في هذا الصدد, اعتمد مجلس وزراء منظمة الدول الافريقية المنتجة للبترول لائحة تتعلق بالموافقة على الاتفاق الإطار بين المؤسسة الأفريقية للاستثمار في الطاقة وبنك افريكسيم وتفويض التوقيع على الوثيقة تحت رعاية وزير الموارد البترولية والمعدنية لمصر.

وقد هنأ المجلس في هذا السياق وزير الموارد البترولية والمعدنية المصري على نجاحه في إجراء المفاوضات مع بنك أفريكسيم وفق الوثيقة النهائية للوائح التي وقعها رئيس منظمة الدول الافريقية المنتجة للبترول, فوماكوي غادو، باسم أعضاء مجلس الوزراء.

كما وافق المجلس على المبلغ الموصى به المقدر بـ 1،828،477 يورو لعمليات الأمانات خلال عام 2021 بمساهمة الدول الأعضاء محسوبة وفق الصيغة المعتمدة بمقتضى لوائح الدورة العادية السادسة والثلاثين، وتدفع في اجل أقصاه 31 مارس 2021.

كما اعتمد المجلس أيضًا التوصية القاضية بأن تكون دورة ميزانية الأمانة 3 سنوات اعتبارًا من عام 2024.

أما بخصوص تعديلات النظام الداخلي ونظام المستخدمين فقد قرر المجلس اعتماد “تعديلات البنود ذات الصلة”.

وفيما يتعلق بالقمة الأولى لرؤساء الدول والحكومات، فقد تقرر تنظيم هذا الحدث حضوريا، خلال شهر جويلية 2021 في برازافيل “رهناً بتطور وضع وباء كوفيد -19”.

أما فيما يتعلق بنقل المقر الرئيسي للمنظمة من أبوجا إلى برازافيل وتوقيع اتفاقية المقر، فقد تم تكليف رئيس منظمة الدول الافريقية المنتجة للبترول بإرسال رسائل شكر إلى حكومة نيجيريا لاستضافتها الكريمة للمقر خلال 30 شهرًا من خلال توفير الموارد والمستخدمين والمرافق الأخرى دون تكلفة للمنظمة ولحكومة جمهورية الكونغو لتوفير مكاتب مؤقتة ريثما يتم الانتهاء من المقر الدائم.

وقد شارك وزير الطاقة السيد عبد المجيد عطار امس الاول، في أشغال الاجتماع التاسع والثلاثين لمجلس وزراء المنظمة الأفريقية للدول المنتجة للبترول (ابو)، لبحث مستقبل صناعة النفط والغاز في ظل انتشار فيروس كورونا ,حسبما افاد به بيان وزارة الطاقة.

وأوضحت الوزارة أن هذا الاجتماع المهم الذي نظم عبر تقنية التواصل المرئي تحت رئاسة دولة النيجر، يبحث مستقبل صناعة النفط والغاز في ظل انتشار فيروس كورونا.

واشار المصدر ذاته أن هذا الاجتماع يعقد في “سياق صعب للغاية” يتميز بتأثير وباء كوفيد-19 على اقتصاد البلدان الأفريقية، وخاصة منتجي النفط المتضررين بشدة. من الانعكاسات السلبية للأزمة الصحية العالمية.

وأوضحت الوزارة أن الهدف الأساسي لهذه المنظمة الحكومية الدولية الأفريقية هو” تعزيز المبادرات المشتركة فيما يتعلق بالسياسات واستراتيجية التسيير في جميع مجالات صناعة البترول (المنبع والمصب) من أجل تمكين الدول الأعضاء من الاستفادة من أنشطة الاستغلال للنفط “.

كما تهدف ايضا ,تضيف الوزارة, إلى تعزيز تنسيق السياسات والاستراتيجيات التجارية للبلدان الأعضاء من خلال تبادل المعلومات من أجل إدارة مواردها غير المتجددة بشكل أفضل والحصول على دخل عادل من صادراتها وكذلك دراسة سبل تقديم المساعدة إلى البلدان الأفريقية المستوردة للنفط لتلبية احتياجاتها من الطاقة.

للتذكير تأسست هذه المنظمة في عام 1987، وتضم 15 دولة عضو وهي الجزائر وأنغولا وبنين والكاميرون وكوت ديفوار والغابون والنيجر ونيجيريا وتشاد و جمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وغينيا الاستوائية وليبيا وجنوب أفريقيا وكونغو وثلاثة دول مراقبة هي السودان وغانا وموريتانيا.

ل.ح 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق