الاخبار العاجلةالرياضي

قرباج ينفي أية علاقة له بقضية رفض ملف ترشح زطشي لانتخابات مجلس الفيفا

نفى الرئيس السابق للرابطة المحترفة لكرة القدم محفوظ قرباج الاتهامات التي وجهت له و المتعلقة بسعيه لعرقلة ترشح رئيس الفاف خير الدين زطشي لعضوية مجلس “الفيفا”، وكشف الرئيس السابق للسياربي أمس في تصريحات صحفية بأن الجهل بالقوانين يؤدي في الغالب إلى الوقوع في مثل هذه المواقف، موضحا بأن عقوبة “الكاف” هي السبب الرئيسي لرفض ملف ترشح زطشي من قبل “الفيفا” وليست عقوبة الرابطة التي تعتبر هينة.

وصرح قرباج قائلا: “ليس لدي أي علاقة بكل ما جرى، كل ما في الأمر أنه تم معاقبة خير الدين زطشي كرئيس لنادي بارادو سنة 2016 من طرف لجنة الانضباط بسبب تصريحاته”،وأضاف: “تلك العقوبات طالت العديد من رؤساء الأندية السابقين على غرار المرحوم شريف حناشي،وحسان حمار وغيرهم،والعقوبة كانت من طرف لجنة الانضباط المستقلة عن الرابطة،وليس من طرف قرباج”.

وواصل: “بيان الفيفا أوضح أن السبب الأول في رفض ملف ترشح زطشي هو عقوبة الكاف في المقام الأول، ثم عقوبة الرابطة سنة 2016 في المقام الثاني”،وأوضح قرباج بأن الوصول إلى مثل هذه المعلومات سهل جدا على الهيئة الدولية،ولا يحتاج إلى وشاية.

حيث صرح: “الفيفا اليوم لا تحتاج إلى مراسلة أو خائن للإطلاع على العقوبات، لأن العقوبات المحلية نجدها في كل المواقع الإلكترونية”،وأضاف: “السبب الرئيسي لرفض ملف الترشح كان بسبب عقوبة الكاف لأن العقوبات الدولية سارية لمدة خمسة سنوات.

في حين أن عقوبة زطشي من طرف الرابطة كانت سنة 2016 كما انها لم تكن عقوبة مغلظة”، وختم رئيس الرابطة السابق: “القوانين واضحة لدى الإتحاد الدولي لكرة القدم، للأسف المكتب الفيدرالي غير مطلع على القوانين ولم يدرس ملف الترشح جيدا وهو ما أوقع الفاف في هذا الخطأ”.

سليم.ف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق