الاخبار العاجلةحدث اليوم

جراد يؤكد أن كل القرارات المتخذة تتم بعد استشارة خبرائنا في الداخل و الخارج


“ابتعدوا عن النقاشات البيزنطية.. و الاتصالات جارية لاقتناء اللقاح”

قال الوزير الأول عبد العزيز جراد اليوم أن كل القرارات المتخذة سابقا في تسيير أزمة انتشار جائحة فيروس كورونا تتم بعد استشارة اللجنة العلمية والخبراء والعلماء الجزائريين الذين يعملون وفق مقاربة عملية دقيقة وموضوعية سواء داخل أو خارج الوطن، مؤكدا أن القرارات والتدابير تتخذ تدريجيا في وقتها.

ودعا جراد إلى “التقيد بآراء العلماء والأطباء والخبراء بعيدا عن النقاشات التي وصفها بـ “البيزنطية” وبعيدا عن منطق التسرع في اتخاذ القرارات.

وأضاف أنه “على غرار باقي انحاء العالم، نحن أمام حرب ويبقى التقيد الشديد بالبروتوكول الوقائي وحده الكفيل بمواجهة فيروس كورونا والتقليص من حدة انتشاره.

وفي نفس السياق، جدد الوزير الأول التذكير بأن الجزائر تجري حاليا اتصالات مع عدة مخابر لاقتناء اللقاح المفترض لعلاج الإصابة من فيروس كورونا، مبرزا أنه يتم إشراك علماء وأطباء وجزائريين لهم كفاءات معترف بها دوليا في عملية المفاوضات وأيضا للتأكد من أن استعماله ليس له أي مضاعفات على الصحة.

وطمأن في هذا الخصوص أن كل التعليمات والتوجيهات والتوصيات تشدد على ضرورة الحذر قبل استعمال أي لقاح والتأكد من فعاليته دون مضاعفات.

ل.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق