الثقافيالمحليحدث اليوم

الشروع في تصوير الجزء الأخير من الفيلم الثوري ”لحلبال”

تجري أحداثه بقرية عين الروى بسطيف

شرع منذ يوم الأربعاء المنصرم بقرية عين الروى بشمال سطيف في تصوير الجزء الأخير من الفيلم التلفزيوني بعنوان “لحبال” من إخراج مسري الهواري.

وقد تم تصوير أغلب أطوار هذا الفيلم التلفزيوني الثوري الذي يروي معاناة الشعب الجزائري في مجال الطب والتدريس إبان الحقبة الاستعمارية بمداشر بلدية ثنية النصر بولاية برج بوعريريج, ليتم بعدها اختيار منزل قديم بجوار قرية عين الروى مشهور باسم أحد شهداء المنطقة “دار غانم” لإتمام تصوير المشاهد الأخيرة .

ويشارك في تمثيل هذا الفيلم التلفزيوني الذي يدوم 90 دقيقة ثلة من الوجوه الفنية الجديدة وأخرى معروفة, على غرار فطيمة حليلو وحمزة فغولي (ما مسعودة (وأسامة غجاتي والطفل الصغير خالد عبد الرحمان في دور العيد, حسب ما ذكره مدير الشركة المنتجة, حسام الدين عصماني, الذي يؤدي كذلك أحد الأدوار البطولية في هذا الجنين الفني.

وكتبت سيناريو فيلم “لحبال”، عبلة بلعمري، التي سبق لها أن نالت عديد الجوائز, على غرار جائزة “سفيرة الإنسانية” لذوي الاحتياجات الخاصة عن سيناريو الفيلم المصري “صرخة أنثى” سنة 2019 بالقاهرة.

جدير بالذكر أن فيلم “لحبال” تدور أحداثه في خمسينيات القرن الماضي ويسلط الضوء على التقاليد السائدة و معاناة الجزائريين في مجالي التمريض والتعليم, حيث يبدأ الفيلم عند “طالب الجامع” في حصة تعارف بين الشيخ و التلاميذ في لوحة تجسد ذكاء التلاميذ و قدرة المعلم.

كما يبرز الفيلم دور الأم في الحفاظ على تماسك أبنائها والممرضة المتعاونة مع الجميع وشخصية محمد القوية في الدوار وغيرها من الرموز المميزة لأغلب مداشر الجزائر إبان الفترة الاستعمارية.

ق.ث

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق