المحليحدث اليوم

الدولة لديها نية صادقة في التغيير والقضاء على سلبيات سنوات الماضي

الوزير الأول جراد يؤكد خلال زيارة عمل إلى ولاية الجلفة

ـ تدشين مستشفى لمكافحة مرض السرطان بأولاد نايل

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد أن الدولة بقيادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لديها نية صادقة وإرادة قوية في التغيير والقضاء على تراكمات الماضي مشددا من ولاية الجلفة على ضرورة استرجاع العقار الصناعي الذي منح في السنوات الأخيرة لمستثمرين مزيفين وإعادة منحه للمستثمرين الحقيقيين الذين يعول عليهم لاقتحام السوق الافريقية.

وقال الوزير الأول في رده على انشغالات سكان مناطق الظل ببلدية سيدي بايزيد بالجلفة في اطار الزيارة التي يقوم بها الى هذه الولاية رفقة وفقد وزاري هام أن الدولة بقيادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لديها نية صادقة في إحداث التغيير الحقيقي الذي وعد به رئيس الجمهورية في حملته الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر الفارط والقضاء على تراكمات الماضي في إشارة إلى سلبيات نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وعاد جراد للحديث عن مناطق الظل الذي يولي لها رئيس الجمهورية أهمية خاصة باعتباره يعرف جيدا هذه المناطق من خلال مساره المهني في العديد من ولايات ودوائر البلاد” داعيا ” المواطنين الى ضرورة مد يد عون للدولة في إحداث التغيير المنشود من خلال التزام الكل بتقديم واجبه تجاه وطنه”.

وخلال إشرافه بهذه الولاية على ” تدشين مصنع خاص باسترجاع الورق تعهد الوزير الأول بإعادة كافة العقار الصناعي التي تحصل عليه المستثمرين المزيفين معلنا أنه سيتم قريبا التوقيع على المرسوم الحكومي المتعلق بتنظيم المناطق الصناعية”.

 وقال في هذا السياق ان الدولة ستوقع على مرسوم حكومي لتنظيم المناطق الصناعية التي تعرف حالة من الفوضى مؤكدا في هذا الاطار أن ” الحكومة ستعمل على تنظيم المناطق الصناعة من حيث التوزيع الشفاف للعقار الصناعي والتنظيم العقلاني لها بطريقة مهنية مع استحداث فروع للمؤسسات البنكية داخل هذه المناطق على غرار ما هو معمول به في كافة المناطق الصناعية للعالم”.

 وبعد أن ذكر أنه الكثير من الأشخاص قد استفادوا في وقت سابق من عقارات بهذه المناطق دون أن يقوموا بالاستثمار فيها شدد على ” ضرورة استرجاعها ومنحها لمستثمرين حقيقيين” مبرزا في سياق أخر أن ” الجزائر لديها كافة الإمكانيات والمؤهلات البشرية للنهوض بالصناعات التحويلية الصغيرة والمتوسطة لتلبية الاحتياجات الوطنية”.

ودعا إلى ” ضرورة التوجه نحو الأسواق الافريقية لاسيما وأن الجزائر لديها مكانة وعمق في افريقيا وساهمت منذ الثورة التحريرية المجيدة في تحرير العديد من بلدان القارة الى جانب التصور الاستراتيجي للرئيس عبد المجيد تبون نحو هذه القارة لذلك لابد من ربط هذا التصور بالنشاط التجاري والصناعي للمستثمرين الجزائريين في مجال الصناعة سواء كانت قطاع عام أو خاص”.

وأشرف جراد على تدشين مستشفى لمكافحة مرض السرطان الذي التزم به رئيس الجمهورية لسكان أولاد نايل خلال حملته الانتخابية فيما طالب بتسمية مستشفى 60 سرير ببلدية البيرين باسم ابن المنطقة المجاهد أحمد بن الشريف وكذا مدرسة للأشغال العمومية وبمناسبة اليوم الوطني للهجرة ترحم جراد رفقة الوفد الوزاري على أرواح شهداء الثورة التحريرية بمقبرة الشهداء للولاية.

رضوان م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق