الثقافيالدولي

الإرتقاء بالمجال الثقافي محل إهتمام سفير الجزائر بصربيا

تباحث مع رئيسة المركز الثقافي العربي ببلغراد سبل تطوير التعاون الثنائي


عقد سفير الجزائر ببلغراد، عبدالحميد شبشوب اليوم لقاءا مع اينا بافلوفيتش، رئيسة المركز الثقافي العربي ببلغراد، حيث استعرض فيه الجانبان السُبل والوسائل الكفيلة بترقية التعاون الثنائي ومواصلة العمل على التعريف بالثقافة العربية لدى الجمهور الصربي.

وبحسب ما أفاد به بيان السفارة تحوز “الفجر” على نسخة منه، فقد نوه سفير الجزائر بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها المركز في سبيل ترقية لغة الضاد، بالرغم من قلة الإمكانيات المتاحة، مؤكدا استعداد السفارة على مواصلة تقديم يد المساعدة والدعم للمركز الثقافي العربي، مشيرا إلى أهمية تنظيم الندوات والملتقيات الفكرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما في ظل الظرف الصحي الناتج عن جائحة كورونا، مؤكدًا في الوقت ذاته، على أن اللغة والثقافة بوجه عام تظل احدى أهم وسائل التقريب بين الشعوب ومد الجسور بينها.

+ ترجمة أعمال أدبية جزائرية من جانبها، أكدت اينا بافلوفيتش، أن اللغة العربية بكل ما تحمله من جمال ورونق تظل أداة فعالة للابحار في العالم العربي وثقافته الأصيلة. كما أبدت المسؤولة الصربية، ترحيبها بأي مبادرات تعاون مستقبلية مع الجزائر، لاسيما من خلال مشاركة شخصيات أدبية وفنية جزائرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في الندوات الفكرية التي يقوم المركز بتنظيمها، بالإضافة إلى استعداد المركز لترجمة أعمال أدبية جزائرية قصد عرضها على الجمهور الصربي.

وفي ختام زيارته، أهدى سفير الجزائر مجموعة متنوعة من الكتب المتعلقة بالتاريخ والأدب الجزائري إلى المركز الثقافي العربي ببلغراد، معتبرا إياه عربون محبة وتقدير من السفارة على ما يبذله المركز من جهود. وتأتي هذه الزيارة تزامنًا مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، المصادف ل18 ديسمبر من كل سنة.

الطاهر سهايلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق