حدث اليوم

استئناف الدروس الجامعية بداية من اليوم

تسجيلات الناجحين في البكالوريا تتم حصريا وفق النمط الرقمي

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، أول أمس، أن عملية التوجيه والتسجيل الاولي والنهائي للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة ستتم “حصريا وفقا للنمط الرقمي”، كما سيتم تنظيم أبواب مفتوحة على الجامعة “لأول مرة عن طريق الخط”.

وفي كلمة له خلال توقيعه على المنشور الوزاري المتعلق بتوجيه وتسجيل حاملي البكالوريا الجدد لسنة 2020، أكد الوزير أن عملية التوجيه والتسجيل الاولي والنهائي “ستتم حصريا وفقا للنمط الرقمي”, مضيفا أنه “علاوة على العمليات التي كانت تتم سابقا وفق هذا النمط, فان الدخول الجامعي المقبل سيعرف تنظيم أبواب مفتوحة على الجامعة حصريا عن طريق الخط مع تفعيل آلية الدفع الالكتروني لحقوق التسجيل”.

كما تقرر بالنسبة لحاملي البكالوريا الجدد، باستثناء فروع العلوم الطبية، إلغاء المعدل الوطني في الفروع المتعلقة بعلوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية، المدارس العليا للأساتذة، العلوم البيطرية والعلوم السياسية، اضافة الى التكفل بالمترشحين الذين أخفقوا في اختبارات القبول في المدارس العليا للأساتذة ومعاهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية بتوجيههم آليا نحو خيارهم الموالي غير الخاضع للاختبار في إطار احترام المعدلات الدنيا”.

وسيتم اعتماد حد أدنى يقدر ب6 خيارات وحد أقصى يقدر ب 10 خيارات بشرط أن يكون خياران اثنان منها على الاقل يتعلقان بتكوينات مخصصة لليسانس ذات تسجيل محلي أو جهوي ولا تخص هذه المرحلة التي تنطلق بعد التعرف على المعدلات الدنيا للالتحاق بمختلف التكوينات إلا حاملي البكالوريا الذين حصلوا على الخيار صفر على اثر المرحلة الاولى، حيث تمنح لهذه الفئة فرصة ثانية من خلال الخيارات ال6 المتاحة بشرط أن يكون خياران منها على الاقل يتعلقان بتكوين ليسانس ذي تسجيل محلي أو جهوي وذلك باحترام المعدلات الدنيا للالتحاق بمختلف التكوينات.

وتم الابقاء على نفس اجراء التوجيه بالنسبة للحائزين على البكالوريا بتقدير ممتاز مع الغاء الشرط المتعلق بالمقاطعة الجغرافية.

وبخصوص حاملي البكالوريا الذين تم قبولهم في الأقسام التحضيرية للمدارس العليا، فإن مسابقات الالتحاق بالطور الثاني على مستوى هذه المدارس ستقتصر على الطابع الترتيبي طبقا للقانون التوجيهي للتعليم العالي، يضيف الوزير.

من جهة اخرى، قررت وزارة التعليم العالي والبحث العملي استئناف النشاط البيداغوجي الحضوري في الجامعات اليوم السبت الموافق لـ 19 سبتمبر 2020، وأكدت أن المؤسسات الجامعية ستتكفل بالذين يتعذر عليهم عليهم الالتحاق حضوريا، وأن البروتوكول الصحي سيطبق بشكل صارم.

وقالت وزارة التعليم العالي في منشور بعثت به بتاريخ 17 سبتمبر الجاري، لمديري مؤسسات التعليم العالي والمدير العام للديوان الوطني للخدمات الجامعية، أنه قصد إنهاء السنة الجامعية 2019/2020، وتتمة للأنشطة البيداغوجية لفائدة الطلبة خلال الفترة من 23 أوت إلى 10 سبتمبر، “يتعين عليكم اتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان استئناف النشاط البيداغوجي (دروس ومراجعة وتقييم) حضوريا وذلك وفقا لرزنامة التحاق الطلبة عبر دفعات”.

 وتوضح التعليمة، أنه سيتم تخصيص كل دفعة فترة زمنية بيداغوجية تضم أسبوعين اثنين للدروس والمراجعة، وأسبوعا ثالثا لإجراء الامتحانات، حيث يستمد تطبيق هذا الإجراء إلى الدفعة الثانية من الطلبة، والى الدفعة الثالثة منهم لدى بعض المؤسسات، عند الاقتضاء.

وبخصوص الطلبة المتأخرين تقول الوثيقة “يتعين عليكم طمأنة الطلبة بأن مؤسساتهم الجامعية ستتكفل بالذين يتعذر عليهم الالتحاق حضوريا، وذلك عبر برنامج خاص سيعد لفائدتهم، حيث لابد منكم تبليغ كل ما يتعلق بهذا الجانب من معلومات وباستمرار إلى طلبتكم عبر قنوات التواصل المتاحة”.

أما عن النقل، تؤكد الوزارة، أنه قد تم المبادرة بالتنسيق مع السلطات العمومية، باقتراح إمكانية استغلال حافلات النقل الجامعي في نقل الطلبة ما بين الولايات، بصفة تدريجية بدءا بطلبة المراكز الجامعية والمدارس العليا كمرحلة أولى، وتتابع الوثيقة تقول “لكل مؤسسة جامعية إمكانية المبادرة، حسب ما يتلاءم وظروفها وخصوصياتها، بصفة فردية أو بالتضامن مع مؤسسات أخرى، بأي آلية ذات الصلة بالموضوع، على غرار تنظيم الامتحانات على مستوى المؤسسات الجامعية بالولاية التي يقيم بها الطلبة الذين يتعذر عليهم التنقل إلى المؤسسة المسجلين فيها، مع استغلال الإمكانيات الداخلية للمؤسسة بالتنسيق مع السلطات المحلية”.

حفيظة. ن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق