الرتيلةغير مصنف

إعلاميون فرنسيون ينتقدون “وثائقي” قناة M6 الفرنسية

إنتقد إعلاميون وصحفيون فرنسيون، برنامج ما سمي بـ”الوثائقي” الذي تم بثه سهرة الأحد على قناة M6 الفرنسية، واصفين إياه بااللامهني ولا يمت لأي صلة بالإعلام الحقيقي.

هذا وعبر منشطو برنامج ” ne toucha pas à mon poste ” والذي يبث على قناة C8 الفرنسية التابعة لمجموعة “كنال+” المتخصص في نقد البرامج التلفزيونية، عن موقفهم إزاء هذا العمل، ووصفوه بالتلاعب الإعلامي، البعيد كل البعد عن الإحتراف في المهنة، محاولين تصحيح مسار القناة التي قامت ببثه.

كما كشف الصحفي “جيل فيرديز” و مقدمة برامج قناة TF1 “، “فاليري نعيم”، حيث دافعا عن المرأة الجزائرية ونددا بالتلاعب ما وصفوه بـ “التلاعب الفظ” الذي بدر معدي البرنامج.

في المقابل، عبر إعلاميون جزائريون عن موقفهم تجاه هذا “الوثائقي”، حيث وصفت الإعلامية ومديرة جريدة “الفجر” حدة حزام، البرنامج، بقولها أنها سقطة أخرى للإعلام الفرنسي، مضيفة ” شخصيا لا أعرف الجزائر التي تحدث عنها ربورتاج القناة السادسة الفرنسية أول أمس” وقالت أيضا ” أن الجزائر أصبحت حقل تجارب في السنوات الأخيرة للمبتدئين في الإعلام الفرنسي”.

وعبر أيضا الصحفي بقناة “الشروق” بلال كباش عن موقفه وقال في منشور على صفحته الخاصة بفيسبوك ” مشكل مرتبط بعقدة المستعمر…وهو أن كل ما يأتينا من فرنسا نستقبله ويروج له بشكل كبير” مضيفا “فرنسا دولة وشعبا لازالت ترى الجزائر وكأنها قطعة منها هي وصية عليها…هي لم ولن تكون صديقة ببساطة لأن دماء الشهداء تمنع هذا الربط”

ولم يتوقف رواد مواقع التواصل الإجتماعي، عن التنديد والإنتقادات التي وجهوها للقناة السادسة الفرنسية، مستنكرين الأكاذيب العديدة التي وردت في “الوثائقي” الذي تم عرضه عليها.

للذكر، فإن وزارة الاتصال قد منعت القناة السادسة الفرنسية من النشاط في البلاد، وقالت في بيان لها “ما قامت به القناة أدى بنا إلى اتخاذ قرار بعدم الترخيص لـM6 بالعمل في الجزائر بأي شكل من الأشكال”.

ع.خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق