المجتمعالمحلي

أعضاء جمعية “سنابل الخير” يتجندون لمواجهة انتشار فيروس كورنا في ورقلة

موزاة مع عودة الدراسة في المدارس بالأطوار الثلاثة، وتحضيرا للدخول الجامعي الجديد، وكذا استئناف صلاة الجمعة بالمساجد.

يواصل أعضاء جمعية “سنابل الخير” نشاطاتهم المكثفة الرامية إلى مجابهة انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 بعاصمة ولاية ورقلة وضواحيها، ومرافقة المؤسسات التعليمية في الأطوار الثلاثة، خاصة خلال الدخول المدرسي، إضافة إلى التجنيد لمرافقة المساجد بعد استئناف صلاة الجمعة.

وفي اتصال لـلـفجر مع نائب رئيس فرع الجمعية بمدينة انقوسة بورقلة الهادي مسعودي، قال إن نشاطات الجمعية في إطار مجابهة انتشار فيروس كورونا متواصلة لحد اليوم، من إنطلاقها بعد انتشار الفيروس في الجزائر، وذلك بالقيام بحملات توعوية للمواطنين بالولاية وكامل ضواحيها، والقيام بحملات تعقيم وتنظيم لأغلب الشوارع بعاصمة ولاية ورقلة ومدينة انقوسة.

وأوضح الهادي مسعودي للفجر، أن هذه الحملات تضاعفت موازاة مع الدخول المدرسي في أطواره الثلاثة، حيث قال “تحضيرا للدخول المدرسي قمنا بنتظيف وتعقيم كل مدارس انقوسة وتعقيمها من الأقسام إلى الإدارات ووفرنا مواد التعقيم عند جميع مداخل المدارس إضافة إلى حملة توعوية لفائدة التلاميذ”.

وبخصوص استئناف صلاة الجمعة بالمساجد، قال الناشط الجمعوي مسعودي، “سعدنا كثيرا لهذا الامر، الحمدلله، وكانت مناسبة جديدة للقيام بواجبنا تجاه المصلين والمساجد، فقد قمنا تنظيف المساجدوتعقيمها بمساعدة كثير من المساهمين والمتطوعين المواطنين، كما أشرفنا على تنظيم صلاة الجمعة، من حيث دخول وخروج المصلين وحثهم على الحفظ على مسافة الأمان بينهم”

هذا وأكد الهادي مسعودي للفجر، استمرار كل النشاطات التي من شأنها مجابهة انتشار فيروس كورونا بين المواطنين في ورقة عامة ومدينة انقوسة خاصة، بتشجيع المواطنين على التطوعي مع الجمعية، ووضع المساهمات التي تسهل اقتناء كل المستلزمات من وسائل التعقيم والتنظيف إضافة إلى التحسيس المستمر بخطر هذا وباء كورونا..

ع.خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق