المحليحدث اليوم

أطباء جيجل يدقون ناقوس الخطر بعد الانتشار السريع للفيروس

لامعنى للتحقيقات الوبائية لأن كورونا في كل مكان

ـ تسجيل 297 حالة إصابة وسط الأطقم الطبية ووفاة طبيب
دقت الدكتورة شعابنة إيمان مختصة في علم الأوبئة ناقوس الخطر في تصريح لإذاعة جيجل نهاية الأسبوع حيث تأسفت ” للوضع الوبائي التي وصلت إليه ولاية جيجل والتي وصفته بالخطير” مؤكدة أن ” الفيروس في مرحلة التطور الطبيعي والتحقيقات الوبائية لم يعد لها معنى للكشف عن بؤر الفيروس كونه أصبح منتشرا في كل مكان وأغلب الأشخاص الآن حاملين للفيروس لكن البعض مناعتهم تتغلب عليه والبعض الآخر لا يقاوم أو مناعتهم ضعيفة”.

وأشارت شعابنة بأن ” هناك بعض المرضى أو المواطنين موجودين في حالة شلل بمنازلهم لا يخرجون ومع ذلك أصيبوا بالفيروس مما يعني أن الفيروس في كل مكان وهو يهدد بشكل كبير كبار السن والعجزة والمصابين بالأمراض المزمنة”.

وتابعت الدكتورة ” وعليه لابد من اتخاد الاحتياطات أكثر من الأول لأن كل المستشفيات مكتظة والخوف لو استمر الوضع هكذا وارتفعت عدد الإصابات لمرضى كورونا سوف لن نجد أماكن في المستشفيات ولن نجد سهولة في معالجة المرضى لا سيما وأن أجهزة التنفس قليلة مقارنة بتزايد المرضى “.
وأشارت الطبيبة إلى أنه ” لا أحد يمكن أن يجزم إن كان المريض أو المصاب بفيروس كورونا يكتسب مناعة مؤقتة أم دائمة وإن أمكن أن يصاب مرة أخرى لأن الفيروس يتغير ويتجدد باستمرار من حيث التركيبة وحتى الأعراض بدليل أن هناك العشرات ممن فقدوا حاسة الشم والذوق لعدة أشهر والبعض لم يستعدها بعد” .
من جهة أخرى تطرقت الدكتورة إلى ” حالة التعب والإرهاق في أوساط الأطقم الطبية والتخوف من إصابة الجميع بالوباء وبالتالي غلق المؤسسات الاستشفائية التي أصبحت تستغل 60 بالمائة من إمكانياتها لمرضى كوفيد 19″ وهو ما اعتبرته بمثابة ” غلق المصالح في وجه المرضى الآخرين إلى غاية انتهاء الوباء مع تسجيل وجود حوالي 200 مريض بمصالح كوفيد بالمستشفيات الثلاثة منها أزيد من 95 بالطاهير وتواصل امتلاء المصالح مع تزايد الإصابات، مع تسجيل فحوصات بالجملة بوحدات كوفيد تفوق ال 100 حالة في النهار فقط مع فرقة تعمل لطبيب وممرض في أحسن الظروف”  .
هذا وكان والي ولاية جيجل على هامش حفل اليوم الوطني للصحافة قد أشاد بالمجهودات الجبارة للأطقم الطبية معترفا بأن هاته الفرق الصحية تعيش ضغوطات وانهيارات رهيبة بسبب تفشي الوباء.
كما كشف رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة بلال دعاس في تدخله بحصة “فوروم إذاعة جيجل” بأنه ” تم تسجيل 35 إصابة جديدة في 24 ساعة و18 حالة في أقسام الإنعاش وإحصاء 2049 إصابة و1033 حالة تماثلت للشفاء و178 حالة وفاة مند بداية الوباء مع تسجيل 297 حالة إصابة في أوساط الأطقم الصحية منهم 97 حالة مؤكدة ووفاة طبيب” .
وأكد دعاس أيضا فتح نقاط مراقبة طبية لمرضى كورونا بالعيادات وبداية تدعيم المستشفيات الثلاثة بالطاقم الشبه الطبي والطبي من المؤسسات الجوارية بسبب إصابة أطقم المستشفيات بالوباء” مشيرا إلى أن ” بلديتين لم تسجلا أي إصابة ويتعلق الأمر ببلدية “سلمى بن زيادة وبلدية “إيراقن سويسي”. 
ياسين.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق